مدرسة ميت كنانة الإعدادية بنين 1

مدرسة ميت كنانة الإعدادية بنين 1

جيل المستقبل جيل القيم والأخلاق


    بحث عن غزوة مؤتة

    شاطر

    gamal elshemy
    المدير العام على المنتدى
    المدير العام على المنتدى

    عدد المساهمات : 179
    تاريخ التسجيل : 03/02/2010
    العمر : 51

    بحث عن غزوة مؤتة

    مُساهمة  gamal elshemy في الإثنين نوفمبر 15, 2010 11:30 pm

    محتويات البحث
    • 1 التعريف بالغزوة
    • 2 سبب الغزوة
    • 3 وصية رسول الله لأمراء الجيش
    • 4 خطة خالد بن الوليد
    • 5 أسماء شهداء المسلمين
    • 6المراجع





    غزوة مؤتة
    جرت الغزوة في جمادي الأول من العام الثامن للهجرة (أغسطس 629 م) بسبب قتل الحارث بن عمير الأردي رسول الرسول محمد إلى ملك بصري على يد شرحبيل بن عمرو بن جبلة الغساني والي البلقاء الواقع تحت الحماية الرومانية؛ إذ أوثقه رباطا، فقدمه، فضرب عنقه.
    سبب الغزوة
    عند سماع رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الغدر (فإن الرسل لا يقتلون ولا يغدر بهم) أمر بتجهيز جيش من ثلاثة آلاف مقاتل و لم يجتمع هذا العدد من المقاتلين المسلمين من قبل إلا في غزوة الأحزاب.
    وصية رسول الله لأمراء الجيش
    أمر رسول الله على هذا البعث زيد بن حارثة، وقال‏:‏ ‏(‏إن قتل زيد فجعفر، وإن قتل جعفر فعبد الله بن رواحه‏)‏ ، وعقد لهم لواء أبيض، ودفعه إلى زيد بن حارثة‏.‏ وأوصاهم أن يأتوا مقتل الحارث بن عمير، وأن يدعوا مَنْ هناك إلى الإسلام، فإن أجابوا وإلا استعانوا بالله عليهم، وقاتلوهم، وقال لهم‏:‏ ‏(‏اغزوا بسم الله، في سبيل الله، مَنْ كفر بالله، لا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليداً ولا امرأة، ولا كبيراً فانياً، ولا منعزلاً بصومعة، ولا تقطعوا نخلاً ولا شجرة، ولا تهدموا بناء‏)‏‏. وقد خرجت نساء المسلمين لتوديع أزواجهن وهن يقولون (( ردكم الله إلينا صابرين )) فرد عبد الله بن رواحه وقال (( إما أنا فلا ردني الله ))
    عند مدينه مؤتة توقف المسلمين وكان عددهم ثلاثة آلاف‏ وعدد الغسانين والروم مائتان إلف . اختار المسلمون بقياده زيد بن حارثة، الهجوم على المشركين وتم الهجوم بعد صلاه الفجر وكان اليوم الأول هجوم قوي ومن صالح المسلمين بسبب إن الروم والغساسنه لم يتوقعوا من جيش صغير النداء بالهجوم ، وفي اليوم الثاني بادر المسلمين أيضا بالهجوم وكان من صالح المسلمين وقتل كثير من الروم وحلفائهم إلى اليوم السادس حيث بادر الروم بالهجوم وكان أصعب واقوي الأيام وفيه استشهد زيد بن حارثة، وجعفر بن أبي طالب وعبدا لله بن رواحه. واختار المسلمين خالد بن الوليد قائدا لهم.
    خطة خالد بن الوليد
    أراد خالد بن الوليد إن ينسحب بدون خسائر وينجوا بنفسه اعتمد خالد بن الوليد في خطته على الحرب النفسية حيث أمر عدد من الفرسان بإثارة الغبار خلف الجيش ، وتعلو أصواتهم بالتكبير والتهليل ، كذلك قام بتبديل الرايات بحيث جعل المقدمة مؤخرة والميسرة ميمنة ، وكان ذلك لكي يظن الروم إن مددا كبيرا وصل المسلمون من المدينة ،وهجم خالد بن الوليد على الروم وقاتل حتى وصلوا إلى خيمة قائد الروم ثم أمر خالد بانسحاب بالجيش بطريقة منظمة وشكوا أن خالد أراد بهم كمين ليصطاد الروم ولم يتبعوا خالد في انسحابه ، وأدرك الروم أنهم وقعوا في الخدعة ، ولكنهم لم يستطيعوا اللحاق بالمسلمين ، وعاد الجيش إلى المدينة المنورة.
    أسماء شهداء المسلمين
    1. زيد بن حارثة
    2. جعفر بن أبي طالب
    3. عبد الله بن رواحه
    4. مسعود بن الأسود
    5. وهب بن سعد
    6. عباد بن قيس
    7. عمرو بن سعد
    8. الحارث بن النعمان
    9. سراقة بن عمرو
    10. أبو كليبين عمرو
    11. جابر بن عمرو
    12. عامر بن سعد
    المراجع
    • الرحيق المختوم، المباركفوري - دار الوفاء 2000 م - ص 394 ~ 399

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:20 pm